الاستثمار في عقود الفروقات لعام 2021

يرتبط الاستثمار في مفهوم الوطن العربي بأشخاص أصحاب أموال كثيرة يُريدون وضع الباقي من أموالهم في استثمارات مُختلفة حتى يحصلون على ربح أكبر وأكثر، وهذا ينبع من منطلق "البحر يحب الزيادة". ولكن، بناء على المجريات الحالية الاقتصادية والعالمية والاجتماعية، فإن الاستثمار أصبح أشمل وأوسع بكثير من مُجرد أغنياء يُريدون تعظيم ربحهم. أصبح الاستثمار هو الطريق الأمثل للنجاة في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي لا شك في أننا جميعاً من جميع الفئات والأحوال والخلفيات قد تأثرنا بها إلى حد كبير، لاسيما بعد انتشار فيروس الكورونا. جاء فيروس الكورونا لكي يُقنعنا بأنه لا مجال للهرب من الانحدار الاقتصادي الذي أصبحنا نعيش فيها حيث لا مجال للاعتماد على الرواتب الشهرية كمصدر وحيد للدخل الثابت في الشهر. على هذا الأساس، توجه الكثير من الأشخاص للاستثمار في العالم بشكل عام وفي الوطن العربي بشكل خاص باعتباره طوق النجاة الذي يُنقذنا جميعاً من هذا الانحدار الاقتصادي الغير مسبوق.

نبذة عامة عن الاستثمار في ليبيا وتونس

الاستثمار في ليبيا

كما ذكرنا من قبل توجد الكثير من المعتقدات المغلوطة عن الاستثمار أولاً باعتباره مُخصص فقط لفئة مُعينة من الأشخاص وثانياً باعتباره يتطلب الكثير من رأس المال الفائض عن الحاجة. مثل هذه المعتقدات السابق ذكرها هي معتقدات غير صحيحة على الإطلاق. بل أن الصحيح هو أن الاستثمار هو عملية غرضها وهدفها الأساسي هو زيادة الدخل بنسبة مُعينة تُحسب على أساس مجال الاستثمار الذي تقوم بالاستثمار فيه وأيضاً رأس المال. لا يوجد أدنى أو أقصى رأس مال في العموم بالنسبة للاستثمار بشتى أنواعه، ولكن يوجد نسبة وتناسب بين رأس المال ومجال الاستثمار الذي تختار الاستثمار فيه.

للاستثمار بشكل عام أهمية كبيرة من حيث الشخص والدولة والعالم، حيث تتمثل أهمية الاستثمار بشكل عام في النقاط التالية:

  • الحصول على مصادر دخل جديدة بجانب مصدر الدخل الأساسي.
  • تعظيم الربح للصناعات والشركات المُعينة.
  • توفير العملات الأجنبية والعملات الإلكترونية والعملات الصعبة.
  • زيادة الفائض وبالتالي يُمسح للمستثمر/ الدولة بعملية التصدير لخارج البلاد.
  • ضمان الاستقرار الاقتصادي سواء على مستوى الفرد أو الدولة أو العالم.
  • السعي نحو مواكبة التكنولوجيا الحديثة والحرص على استخدام الموارد التكنولوجية أكثر استخدام لتحقيق أكثر وأقصى استفادة مُمكنة.

العقود مقابل الفروقات، هل هي الحل الاستثماري الآن؟

الاستثماريمر العالم اليوم بالكثير من المطبات والعوائق الاقتصادية التي لا يوجد مجال للشك في تأثيرها علينا جميعا كما ذكرنا من قبل. ستجد نفسك إما قل الراتب الشهري الخاص بك أو انعدم تماماً نتيجة لإفلاس الشركة التي تعمل بها أو تم تأجيل دفع الراتب الشهري لحين استقرار الأمور الاقتصادية في العالم. كُل هذه الأمور للأسف هي السبب في الإفلاس والانحدار الاقتصادي الذي نُعاني منه جميعاً في الوقت الراهن.

ولجأنا إلى الاستثمار في العقود مقابل الفروقات كحل مناسب بالنظر لما يحدث في الفترة الحالية، هل تُريد أن تعرف كيف؟ دعنا نبدأ بالبديهيات، ما هي العقود مقابل الفروقات؟

تُعتبر العقود مقابل الفروقات هي أداة يتم استخدامها والاستفادة منها في هبوط وارتفاع الأسواق. يُمكنك أن تستخدم العقود مقابل الفروقات عندما تتوقع الانخفاض أو الارتفاع في الأسعار وعندئذ تستطيع أن تقرر ما إذا كُنت ستتوجه للبيع أو الشراء. كُل ما تقوم به في العقود مقابل الفروقات هو أنك تقوم بالمضاربة من أجل ربح مُنتظر أو مُتوقع من خلال التحركات التي تقوم الأسهم بها من ارتفاع أو انخفاض.

الرافعة المالية والعقود مقابل الفروقات

تُعتبر الرافعة المالية هي الأسلوب أو الاستراتيجية التي من خلالها تستطيع أن تُعظم رأس المال الخاص بك. حيث يقوم الوسطاء بعرض مجموعات من الرافعة المالية الخاصة بكُل وسيط. فمثلاً، يعرض أحد الوسطاء رافعة مالية حيث تضاعف رأس مالك إلى ثلاث أضعاف أو إلى أربع أضعاف أو إلى ضعفين وهكذا، وهذا مقابل نسبة صغيرة مُحددة من قبل كُل وسيط من الربح المُحتمل الخاص بك على أن تتحمل وحدك الخسائر. لذلك، في حالة العقود مقابل الفروقات وكما شرحنا من قبل فهي تعتمد على المضاربة في السعر. لذلك، تذكر أن الرافعة المالية بإمكانها أن تقوم بتعظيم الربح على أنها أيضاً من المُمكن أن تضاعف خسائرك لذلك انتبه جيداً لهذا الأمر. على الصعيد الآخر، لا تحتاج إلى راس مال كبير عندما يتعلق الأمر بالاستثمار في العقود مقابل الفروقات، لاسيما في الصفقات الأولية.

مخاطر الاستثمار

غالباً ما تكون مخاطر الاستثمار متعلقة أكثر بالوسيط الذي تقوم بالتعامل معه وليس نوع الاستثمار ذاته. حيث ان جميع أنواع الاستثمارات تنطوي تحت مبادئ المكسب والخسارة، ولكن الفيصل هُنا هو كيف يُمكنك كمستثمر مواجهة أنماط وأمواج السوق المختلفة. لذلك، يُعتبر arabfinancials هو الوسيط الاستثماري الأنسب عندما يتعلق الأمر بالاستثمار في العقود مقابل الفروقات والأسهم والعملات الإلكترونية أيضاً. حيث يضم موقع اراب فاينانشيال مجموعة كبيرة من الخبراء المخضرمين في مجال الاستثمار والذين على أتم استعداد لتقديم المساعدة الكافية للجميع. ليس هذا فقط، بل أن arabfinancials خاضع للهيئات الرقابية والعالمية التي تحفظ للعميل حقه في الأرباح، إلى جانب تقديم الموقع لأكبر تشكيلة من الأدوات الاستثمارية الرائعة والتي لم تفشل قط في مساعدة المستثمرين بشكل عام.

احصل على فرصة للربح والاستثمار المستمر مع arabfinancials!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *