الدولار الأمريكي بين الأهمية الفعلية والوهمية

يُعتبر الدولار في الوطن العربي هو الملاذ الأول والوحيد لأي انهيار اقتصادي في العالم. يُصنف الدولار كأحد أهم العملات الموجودة حالياً في البنك المركزي حيث أنها من العملات التي تعمل على التأثير على الاقتصاد العالمي تأثيراً غير مسبوقاً ولا نستطيع مقارنته بتأثير أي عملة أخرى. يشير الدولار إلى الاقتصاد العالمي بشكل عام ولذلك يتم مقارنة أعار باقي العملات بعر الدولار على وجه الخصوص. في حال تتساءل عن كيف أصبح للدولار هذه الأهمية الكبيرة في حياتنا الاقتصادية اليوم بغض النظر عن باقي العملات الأخرى والتي قد تُعتبر أقوى من الدولار في الكثير من الأوضاع الاقتصادية، فأنت تقرأ المقال المناسب.

 

تاريخ الدولار

الدولار

للأموال دور هام في تكوين التاريخ ورسم قواعد وأصول النظام المالي على مدار الحضارة القديمة والحديثة. لم يكن الدولار هو العُملة الأولى التي أنتجتها البشرية ولا تكمن سبب قوته في هذا. بل كانت العملة الأولى عُملة تُسمى مساتشوستس البريطانية. ظهرت هذه العملة عام 1652 في بريطانيا حين أعلنت عن سك أول عملة فضية على مستوى التاريخ وأول عملة ورقية والتي تُدعي مساتشوستس. كانت هذه العملة بمثابة نقلة تاريخية في تاريخ النام المالي العالمي الذي كان يعتمد أولاً على التبادل وثانياً على الذهب والفضة والمعادن النفيسة وأخيراً على العملات الورقية.

عانت أمريكا ودور أوروبا من الحروب العالمية الأولى والثانية إلى جانب الحروب الاهلية التي كان لها تأثير غير مسبوق على الاقتصاد. كانت الفوضى هي السمة الأساسية التي تتسم بها هذه العصور ولكن بعد حوالي 13 عام، أصبحت لأمريكا قوة عُظمى. تتمثل هذه القوة في منح الكونكرس الأحقية والأولوية الوحيدة في سك العملات وتنظيم القيمة الخاصة بها وإصدارها للعالم. ولهذا السبب، أنشأ الكونكرس الأمريكي نظام نقدي مُتكامل يعتمد أساساً على عُملة الدولار التي تُعتبر هي العملة الأساسية للولايات المُتحدة الأمريكية. أصبحت عملة الدولار هي عُملة النقد الرئيسية وأصبح الذهب والفضة وغيرها من المعادن النفسية يتم تسعيرها بالدولار.

أصبح الدولار مرتبط ارتباط كامل باحتياطي الذهب في البنك المركزي والذي يعتمد عليه العالم أجمع وذلك عندما قام الكونكرس الأمريكي بتنفيذ سلسلة من الأوامر التنفيذية والقوانين الصارمة حول تعليق عيار الذهب بخلاف جميع ما يخص الصرف الأجنبي فقط. وعليه، تم الإعلان عن إلغاء الذهب كعملة قانونية وإحلال الدولار محل الذهب. ومن هُنا، أصبحت تاريخ الدولار يتوج بأنه العملة الرئيسية في العالم ويتم الإحلال باحتياطي الذهب في البنوك المركزية.

 

الأسباب الأساسية التي تدعم قوة الدولار

أصبح للدولار وضع خاص في الدولة الحضارية الحديثة في الاقتصاد العالمي. نظراً إلى تاريخ الدولار السابق ذكره أعلاهن نستطيع أن نُجزم أن اقتصاد العملات الورقية لا يستطيع أن يقوم إلا من خلال الاعتماد على الدولار. فيما يلي بعض الأسباب التي تدعم قوة وهيمنة الدولار في العالم الحديث:

  1. احتياطي النقد الأجنبي

يُصنف الدولار الأمريكي بأنه الملاذ الأول والآمن لجميع العملات العالمية وذلك لأن نسبة الدولار في الاحتياطي المركزي في البنوك المركزية يقدر بحوالي 63% من إجمالي الحيازات للعملات الأجنبية. على إنه يقدر نسبة العملات الأجنبية الأخرى لصالح اليورو 20% والين الياباني 6% وذلك وفقاً لأحدث الإحصائيات والبيانات الصادرة عن بيان صندوق النقد الدولي. فلا يُمكننا أن نعتمد إلا على الدولار وذلك لأنه يضم نسبة الاحتياطي الأكبر.

  1. السيولة

بما أن الدولار الأمريكي هو العملة الأولى في البلد، لذلك فمن البديهي أن تكون سيولة الدولار كبيرة مقارنةً بباقي العملات. يتم استخدام الدولار بشكل عام في تحديد أسعار السلع وأسعار الصرف وعمليات الصرف في جميع أنحاء العالم حيث يبلغ حجم التداول في العملات بالدولار أكثر من 5 أضعاف للين الياباني و3 أضعاف لليورو.

  1. الفرق في العائد

تُعتبر سندات الخزانة هي العامل الأساسي الذي يُنظر له عند الحكم على قوة عملة الدولار بشكل عام. حيث تُعتبر السندات هي أفضل أنواع الأصول التي تخلو من المخاطر وعلى الصعيد الأخر، فهي تُحقق عائدات كبيرة بالمقارنة بباقي أنواع الأصول على مستوى العالم.

 

مستقبل الدولار

لا يوجد أدنى مجال للشك في أن الدولار يُعتبر العملة الرئيسية الأولى والأهم في العالم ولكننا لا نستطيع أن نتجاهل المُتغيرات الاقتصادية الحالية والتي لها تأثير كبير على حالة ووضع الدولار وباقي العملات الأخرى في العالم. اليوم، أصبحت الحداثة هي سمة العصر وأصبح من المنطقي أن نتحرك في تقدم مستمر وتماشي منقطع النظير مع سمة العصر. مع انتشار الأوبئة وانهيار الأنظمة الاقتصادية الورقية، أصبحت العملات الرقمية هي البديل المناسب وهي المستقبل في النظام الاقتصادي. نحن نتحرك الآن إلى استخدام العملات الرقمية مثل البيت كوين بدلاً من استخدام العملات الورقية وعلى رأسها الدولار. إذاً ماذا نفعل في الأموال التي نمتلكها؟

يقدم ارابيك بت الآن الفرصة الذهبية لجميع المستثمرين والراغبين في الالتحاق بموكب الحداثة وذلك عن طريق الإقدام على لعبة الروليت اون لاين بمال حقيقي وغيرها من الألعاب الأخرى. يضم ارايك بت الكثير من ألعاب الكازينو التي حازت على إعجاب نخبة لا يستهان بها من الخبراء والمستثمرين في جميع أنحاء العالم. يُمكنك الآن أن تتداول بمال حقيقي وأن تربح أموال على شكل البيت كوين والعملات الرقمية الأخرى.

كُل ما عليك فعله هو الانضمام إلى ارابيك بت الآن والاستمتاع بربح أموال طائلة!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *